منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

زيادة ميزانية برنامج دعم قطاع الألعاب والرياضة الإلكترونية إلى 1.09 مليار ريال

0

تتسارع خطى المملكة، نحو تحقيق هدفها لتكون مركزًا عالميًا لقطاع الألعاب والرياضة الإلكترونية بحلول عام 2030م، إذ يشهد هذا القطاع نهضة كبيرة وسط زخم من الاستثمارات والمبادرات المبتكرة والتحالفات العالمية، وتوجه القيادة السعودية نحو تطوير البنية التحتية ودعم المواهب المحلية.

 

صدق صندوق التنمية الوطني على برنامج لتمويل قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بميزانية قدرها 300 مليون ريال. في 2022م، وتضاعفت هذه الميزانية إلى 1.09 مليار ريال بحلول نهاية 2023م. بهدف دعم الاستثمارات وإنشاء بنية تحتية متطورة.

ووفقاً لـ وكالة الأنباء السعودية، تهدف الإستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية إلى. دعم الأندية الرياضية وتطوير اللوائح التنظيمية، ومن المتوقع أن يسهم القطاع بنحو 50 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030م.

استثمارات الصندوق ودعم المبادرات

ويشهد سوق الألعاب الإلكترونية في المملكة نمواً مستمراً، حيث بلغ حجمه 3.75 مليارات ريال. في 2023م، ويتوقع أن يصل إلى 10 مليارات ريال بحلول 2026م، مما يعكس الاهتمام المتزايد بالتقنيات الحديثة وتطور الألعاب الإلكترونية. بمبادرات مثل برنامج “Ignite” وتنظيم بطولة كأس العالم للرياضات الإلكترونية. تسعى المملكة إلى تحقيق رؤيتها لتكون رائدة في هذا المجال عالمياً، مما يعكس التزامها بتحقيق أهداف رؤية 2030.

ويعتبر بنك التنمية الاجتماعية شريكاً مهماً في دعم قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية من خلال توفير الحلول التمويلية ودعم المبادرات التنموية في هذا المجال.

ومع تطور تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، من المتوقع أن يستمر قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية في المملكة في النمو والتطور، مما يجعله مصدراً مهماً للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل في المستقبل.

وفي وقت سابق، توقع تقرير حديث لمجموعة IMARC، أن يشهد سوق الألعاب الإلكترونية في المملكة العربية السعودية. نموًا سنويًا مذهلًا بنسبة 8.9٪ خلال الفترة من 2024 إلى 2032، وقد يصل إلى 71% خلال تلك الفترة.

سوق الألعاب الإلكترونية في السعودية

ويعود هذا النمو للعديد من العوامل تأتي في مقدمتها الشباب حيث تتمتع المملكة العربية السعودية بقاعدة واسعة من الشباب، حيث تقل أعمار نسبة كبيرة من مواطنيها عن 30 عامًا. بينما تميل هذه الفئة العمرية إلى التعلق بالتكنولوجيا والترفيه الرقمي، مما يخلق طلبًا كبيرًا على ألعاب الفيديو.

التغير في المواقف الاجتماعية حيث لم تعد الألعاب الإلكترونية يتم النظر إليها بعين الريبة كما كان ينظر إليها سابقًا بتشكك أو حتى رفض من قبل بعض شرائح المجتمع في المملكة العربية السعودية، بل أصبحت مقبولة كشكل شرعي من أشكال الترفيه. بينما أدى ذلك إلى زيادة المشاركة في الألعاب بين جميع الفئات العمرية.

 

 

كما أصبحت الرياضات الإلكترونية ظاهرة عالمية، والمملكة ليست استثناء. فيما شهدت البلاد زيادة كبيرة في الاهتمام بالرياضات الإلكترونية، مع ازدياد عدد البطولات والفرق والأحداث المنظمة. بينما يقدم هذا النمو فرصًا كبيرة للمستثمرين والمطورين في مجال الألعاب.

من أهم القطاعات التي تشهد نموًا في سوق الألعاب الإلكترونية في المملكة. الألعاب المحمولة التي تعد الأكثر شعبية إذ يمتلك 70٪ من السكان هاتفًا ذكيًا.

ألعاب الكمبيوتر التي تشهد أيضًا نموًا كبيرًا في المملكة العربية السعودية. خاصة مع ازدياد شعبية الرياضات الإلكترونية. كذلك ألعاب الواقع الافتراضي حيث تعد تقنيات مثل هذه الألعاب من أحدث الاتجاهات في مجال الألعاب الإلكترونية. بينما تشهد المملكة العربية السعودية اهتمامًا كبيرًا بهذه التقنيات.

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع فيه أدائها بنسبة 39٪ في الربع الرابع من 2023. بينما يتوقع أن يبلغ حجم السوق 10 مليارات ريال، بحلول عام 2026. ومع استمرار نمو سوق الألعاب في المملكة. من المتوقع أن تصبح المملكة مركزًا إقليميًا للألعاب في المستقبل.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.