رؤية عُمان 2040.. ومشاريع الطاقة الشمسية

0

في إطار تحقيق رؤية عُمان 2040، الهادفة إلى استثمار الفرص المتاحة صون البيئة واستغلال الموراد الطبيعية، وتنمية المحافظات وإشراك القطاع الخاص، تعتزم إطلاق عدة مشروعات للطاقة المتجددة؛ للمساعدة في تلبية نمو الطلب على الكهرباء خلال الـ6 سنوات المقبلة.

الطاقة المتجددة

ووضعت السلطنة، إطار زمني 2021-2027؛ لتحقيق مشاريعها في مجال الطاقة المتجددة بأنواعها سواء الشمسية الكهروضوئية أو طاقة الرياح.

رؤية عُمان 2040

وبدورها، تسعى الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه، لتنفيذ المشاريع على أرض الواقع؛ حتى تدر على السلطنة النتائج والأرباح المرجوة في إطار رؤية عُمان 2040.

 

اقرأ أيضًا:
وزير الطاقة: المملكة تعتزم استحداث أنماط جديدة لاستغلال النفط والغاز

 

“عبري 2”

وبدأت الشركة، في تشغيل أول مشروع للطاقة الشمسية المتصل بالشبكة في البلاد المُسمى بـ “عبري 2″، والذي تتجاوز استثماراته 155 مليون ريال عُماني، بشراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص، وبرهانًا على قدرة السلطنة على استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

50 ألف منزل

ويولد المشروع في ذروة طاقته الإنتاجية، طاقة تكفي لتغطية ما يقرب من 50 ألف منزل لتزويدها بالكهرباء، وسيسهم في تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمعدل 340 ألف طن من الانبعاثات سنوياً.

قيمة اجتماعية واقتصادية

كما يوفر المشروع، الطاقة النظيفة بكفاءة لشبكة الكهرباء الرئيسية، ومراعاة المحتوى المحلي، وإشراك بعض الشركات المحلية الناشئة في سلسلة الإمداد اللازمة للمشروع، فضلاً عن قيمة اجتماعية واقتصادية.

 

اقرأ المزيد:
«شيلا الرويلي» بقائمة أفضل 25 امرأة مؤثرة في مجال الطاقة عالميًا

 

رؤية عُمان 2040

 

مليوناً و500 ألف لوح شمسي

ويُقام المشروع على مساحة 13 مليون متر مربع، ويستخدم حوالي مليوناً و500 ألف لوح شمسي ثنائي الوجه، وما يزيد على 7 آلاف كيلو متر من الكابلات.

تطوير محطتين

كما تعكف الشركة، على تطوير محطتين لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية في محافظة الداخلية بطاقة إجمالية تبلغ 1000 ميجاوات، إلى جانب مشاريع لطاقة الرياح في محافظتي جنوب الشرقية والوسطى.

“منح 1،2”

وسيجرى تنفيذ مشروعين آخرين للطاقة الشمسية يحملون اسم “منح 1″، و”منح 2” للطاقة الشمسية على أساس إنتاج الكهرباء المستقل- في ولاية منح، وكذلك في محافظة الداخلية.

 

اقرأ أيضًا:
«روسنفت» الروسية تُحذر من نقص النفط والاكتفاء بالطاقة الخضراء

 

500 ميغاواط

وستغطي محطتي الطاقة الشمسية بقدرة 500 ميغاواط، والتى تم إطلاق طلب التأهيل للمناقصة التنافسية فيها، قبل جائحة كورونا مباشرةً، ومن المرتقب أن يُعاد إحياء عملية الشراء في وقت لاحق خلال هذا العام 2022.

“إم أي إس سولار 2025”

وأكدت الشركة على حاجتها إلى مشروع “إم أي إس سولار 2025″، والذي يعد الرابع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على أساس إنتاج الكهرباء المستقل، في محافظة الداخلية؛ وذلك لدعم متطلبات الكهرباء المتزايدة داخل النظام المترابط الرئيس، أي الشبكة التي تغطي معظم النصف الشمالي من سلطنة عمان، وفقًا لخططها المؤقتة.

مشروعات قائمة

كما تخطط لشراء ما لا يقل عن 3 مشروعات قائمة على طاقة الرياح، بالإضافة إلى شراء نحو 2200 ميغاواط من مشروعات إنتاج الكهرباء المستقلة القائمة على الطاقة المتجددة في الشبكة الرئيسة بحلول عام 2027.

 

اقرأ المزيد:
منتدى سوق الطاقة الأفريقي ينطلق في دورته الخامسة

 

500 ميغاواط

وتشمل المواقع المرشحة موقعًا محددًا مسبقًا في ولاية آدم، وعدد من المواقع في أماكن أخرى، والذي تصل قدرته إلى نحو 500 ميغاواط للمراجعة الحالية، وبعد الانتهاء من دراسة تقييم الموقع في ديسمبر 2019.

مجدول لـ 2025

وأشارت الشركة، إلى أنه جرى التخطيط لإصدار طلب التأهيل في الربع الرابع من عام 2021، وسيكون المشروع مجدولًا له في الربع الثاني من عام 2025.

مشروع خامس

كما ترجح الشركة، إطلاق مشروع خامس للطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق؛ ليدشّن تجاريًا في عام 2027، بمحافظة الوسطى، وبقدرة تبلغ نحو 600 ميغاواط.

اقرأ أيضًا:
الصندوق الصناعي يُبرم مذكرة تفاهم مع “إنجي” الرائدة في مجال الطاقة

 

 

الطاقة الشمسية المركزة

وتقوم الشركة، بدراسة جدوى إنشاء أول مشروع للطاقة الشمسية المركزة مع تخزين حراري بالقرب من الدقم.

مزرعة رياح

كما تعتزم إنشاء مزرعة رياح تبلغ قدرتها نحو 100 ميغاواط في ولاية جعلان بني بو علي في محافظة جنوب الشرقية، ضمن النظام المترابط الرئيس.

مشروعين لطاقة الرياح

وفي ولاية الدقم، تخطط الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه، لشراء ما لا يقل عن مشروعين لطاقة الرياح بسعات تتراوح بين 160-200 ميغاواط.

 

اقرأ المزيد:
الحرب الروسية الأوكرانية| ثروات الأمريكيين في قطاع الطاقة تقفز 10%

 

“الدقم للرياح 2025”

واقترحت أن يُقام مشروع “الدقم للرياح 2025” في موقع داخل منطقة الدقم الاقتصادية، لافتة إلى أن “القدرة المركبة تقدر اسميًا بنحو 200 ميغاواط، ولكن سيجري تأكيدها بعد تقييم بيانات الرياح المقاسة وتحليلات تحسين تخطيط مزرعة الرياح”.

“الدقم 2 للرياح 2027”

وأكدت أن مشروع “الدقم 2 للرياح 2027” -يعد مشروع آخر لطاقة الرياح على نطاق المرافق- ومن المفترض تطويره في موقع على بعد 60 كيلومترًا تقريبًا من مدينة الدقم بسعة 160 ميغاواط على الأقل.

“ظفار 2”

وتهدف الشركة، إلى تطوير مزرعة لطاقة الرياح بقدرة نحو 100 ميغاواط “ظفار 2″، في محافظة ظفار، بجوار أول مشروع لطاقة الرياح في البلاد “ظفار 1” في هرويل.

 

اقرأ أيضًا:
الطاقة المتجددة في المملكة.. سابك وتحقيق رؤية 2030

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.