جدوى للاستثمار: ارتفاع النفقات نتيجة تدابير الحكومة لمواجهة كورونا

0 110

 

نشرت شركة “جدوى للاستثمار” تقريرًا حول أداء الميزانية السعودية في الربع الأول من عام 2020، أظهر وصول الإيرادات الحكومية إلى 192 مليار ريال، منخفضة بنسبة 22 %،على أساس سنوي.

اقرأ أيضًا :رغم تأثير «كورونا».. توقعات بنمو الاقتصاد السعودي بنسبة 6.3٪

اعتمدت التقرير على هيئات رسمية؛ مثل” ساما، والهيئة العامة للإحصاء، ووزارة المالية، والخزانة الأمريكية، وشركة تومسون رويترز،وداتا، وغيرها من المصادر الإحصائية المحلية.

وأشار التقرير لبلوغ إجمالي الإيرادات النفطية للحكومة 129 مليار ريال، مقارنة بـ 169 مليار ريال عن نفس المدة العام الماضي؛ وذلك في ظل انخفاض أسعار النفط بنسبة 20 %، وانخفاض خام برنت بأكثر من 75 %، مرجحًا معاناة الإيرادات النفطية من تراجع كبير.

وطبقًا للتقرير، تراجعت الإيرادات غير النفطية بنسبة 17 %، متوقعًا تراجعًا كبيرًا في الإيرادات غير النفطية خلال الربع الثاني؛ نتيجة ركود النشاط الاقتصادي بسبب التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

ارتفع إجمالي المصروفات الحكومية بنسبة 4 %؛ ليصل إلى 226 مليار ريال؛ نتيجة تطبيق الإجراءات المالية الحكومية  بتحمل 60 % من أجور الموظفين، وزيادة الإنفاق على الرعاية الصحية، والذي تضمن تخصيص مبلغ إضافي بقيمة 47 مليار ريال.

ارتفاع العجز

توقعت جدوى للاستثمار، ارتفاع العجز بصورة كبيرة خلال الأرباع الثلاثة القادمة، بعد أن سجل 34.1 مليار ريال في الربع الأول، لتشير التوقعات إلى وصول العجز إلى 422 مليار ريال بنهاية العام ، بما يقدر بنحو 15.7 % من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020.

وتوقع التقرير إصدار دين إضافي بقيمة99 مليار دولار خلال الفترة المتبقية من العام؛ ما يصل بإجمالي الدين إلى 854 مليار ريال، تمثل 755 مليار ريال منهم ديون حالية؛ بما يمثل 31.7 % من الناتج المحلي الإجمالي.

وجاءت زيادة العجز أيضًا؛ لانخفاض الإيرادات غير النفطية بحوالي 13 مليار ريال، كنتيجة مباشرة لانخفاض إيرادات الضرائب على السلع والخدمات، وانخفاض الزكاة، تأثرًا بإجراءات وزارة المالية التي تضمنت إعفاءات وتأجيلات لبعض الرسوم الحكومية.

مبادرات التحفيز المالي

وجاء انخفاض الإيرادات الحكومية؛ نتيجة لمبادرات التحفيز المالي التي اتخذتها الحكومة، والتي تمثلت في تمديد فترة إقامة الوافدين 3 أشهر دون مقابل، وتمكين أصحاب العمل من استرداد رسوم تأشيرات العمل المصدرة التي لم تستغل خلال فترة حظر الدخول والخروج من المملكة، أو تمديدها 3 أشهر دون مقابل.

وشملت المبادرات تمكين أصحاب العمل من تأجيل توريد ضريبة القيمة المضافة وضريبة السلع الانتقائية وضريبة الدخل، وتأجيل تقديم الإقرارت الذكوية حتى 30 يونيو 2020، مع تأجيل تحصيل  الرسوم الجمركية على الواردات  لمدة 30 يومًا، مقابل تقديم  ضمان بنكي.

وتأجيل  دفع بعض الرسوم الحكومية والبلدية المستحقة على منشأت القطاع الخاص لمدة 3 شهور، وتفويض وزير المالية للموافقة على التمويل والإعفاء من سداد رسوم وعوائد القروض الممنوحة حتى نهاية 20200.

استمرار التراجع

وأشارت توقعات تقرير جدوى للاستثمار، إلى استمرار تراجع الإيرادات غير النفطية خلال الربع الثاني،  خاصة مع تأجيل الهيئة العامة للزكاة والدخل  مدفوعات مختلف أنواع الضرائب  إلى الربع الثالث من عام 2020، علاوة على انخفاض مستوى الضرائب التي ستسدد في الربع الثالث لركود الأنشطة الاقتصادية بسبب الإجراءات الاحترازية.

وتوقع التقرير ارتفاع النفقات في الربع الثاني ، وأن يوجه الخفض المعلن من قبل وزارة المالية في النفقات والمقدر بـ 50 مليار ريال إلى فئتي الأصول غير المالية، والإنفاق الرأسمالي والسلع والخدمات.

تمويل الدين العام

وكشف التقرير عن توزيعات قيمة الدين الذي أًصدر منذ بداية عام 2020 والذي بلغ 77 مليار ريال،  منهم 45 مليار ريال دين دولي، و32 مليار ريال دين محلي، متوقعًا إصدار دين إجمالي بنهاية العام يبلغ 176 مليار ريال، يتم تمويل 60 % منه عن طريق المصادر المحلية، مع إصدار دين إضافي بقيمة 7 مليار دولار كسندات دولية، و37مليار ريال كسندات محلية حتى نهاية 2020.

تراجع الإيرادات النفطية

وأشار التقرير إلى احتمال تراجع الإيرادات النفطية بشكل كبير على أساس سنوي، خاصة في ظل انخفاض أسعار النفط، ولكنها على الرغم من ذلك ستظل محمية بعض الشيء؛ نتيجة لاستمرار مدفوعات توزيعات الأرباح من شركة أرامكو، وإن كانت ستواجه تحديات كبيرة خلال الفترة الحالية.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.