بعد تطبيق لائحة الذوق العام.. مختصون: تحافظ على ثوابت المجتمع السعودي

0

أصدرت وزارة الداخلية السعودية اللائحة التنظيمية للذوق العام، خلال شهر سبتمبر الماضي،  وتفرض اللائحة على مخالفي الذوق العام غرامات بحد أدنى 50 ريالًا، وبحدٍ أقصى 5 آلاف ريال سعودي، ويحق لمن وقعت عليه الغرامات، التظلم أمام المحاكم السعودية.

وتراقب وزارتا الداخلية والسياحة تنفيذ اللائحة التنظيمية للذوق العام، التي تتضمن 19 مخالفة، من بينها الآتي:

مخالفات اللائحة التنظيمية للذوق العام

مخالفات لائحة الذوق العام التنمر والسباب.

وتتضمن تعريض الأطفال والنساء لمواقف وأنشطة، تسبب الخطر أو الفزع.

علاوة على استخدام آلات التنبيه، وتشغيل الموسيقى بصوت عالٍ

بالإضافة إلى ارتداء الملابس غير اللائقة، أو المدون عليها عبارات خادشة أو إباحية، أو وضع صور وعبارات على السيارات.

ومن بين المخالفات الواردة بلائحة الذوق العام، تجاوز الدور في طوابير الانتظار، والتعدي على حق الآخرين في الحصول على الخدمات.

وتصوير المواطنين خلسة عبر كاميرا خفية وتخويف المواطنين.

إلى جانب تشويه الجدران والكتابة عليها بدون ترخيص.

ووضع الملصقات الدعائية على الجدران، وتوزيعها على المنازل بدون تصريح.

ومن بين المخالفات دخول الملابس بملابس غير محتشمة، أو نظيفة أو ينبعث منها رائحة كريهة.

عقوباتٍ رادعة

ويقول القاضي السابق موسى الهيجان؛ عضو الهيئة السعودية للمحامين، ولجنة المحامين بالغرفة التجارية بأبها: لابد من وجود عقوباتٍ رادعة لمخالفي الذوق العام.

وشدد القاضي السابق على أنه يتفق مع عقوبات لائحة الذوق العام، مطالبًا بتشديد الرقابة على زي الفتيات.

ثوابت المجتمع السعودي

بدوره، يرى الدكتور تركي الفيصل الرشيد؛ أستاذ الزراعية قسم الهندسة الزراعية والنظم البايولوجية بجامعة أريزونا الأمريكية، أن تطبيق لائحة الذوق العام يحافظ على ثوابت المجتمع السعودي.

وتابع: «أسعدني جدًا صدور لائحة المحافظة على الذوق العام، ورفع شعار تنتهي حريتك حينما تبدأ حرية الآخرين».

في السياق ذاته، يرى محمد الحمزة الاخصائي الاجتماعي السعودي أن أثر تطبيق اللائحة التنظيمية للذوق العام سيظهر أثرها، خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن اللائحة صدرت بناءً على دراسات من قبل متخصصين، في المجالات كافة، وتتضمن اللائحة 19 فقرة، تُحدد الأطر العام لضوابط الذوق العام.

دور المدارس في التوعية بلائحة الذوق العام

وشدد الحمزة على أن المدارس السعودية يقع على عاتقها التوعية بأهمية اللائحة التنظيمية للذوق العام. مؤكدًا  دور الإعلام الهام في توضيح بنود اللائحة والتوعية بها.

عقوبة التشهير

وفي السياق ذاته، يرى الدكتور محمد الهدلة، الباحث السعودي في الشؤون الأمنية، أن الجهات الأمنية تُطبق لائحة الذوق العام على الجميع، مشيرًا إلى أن عقوبة التشهير ستكون رادعة للمخالفين.

بدورها، أكدت موضي الخلف؛ عضو مجلس الشورى السعودي، أن تطبيق لائحة الذوق العام، وإقرار نظام مكافحة التحرش، تم في وقتٍ حرج، ويعد تحوّلًا تاريخيًا للوطن.

وطلبت الخلف بتطبيق اللوائح على الجميع بشكلٍ صارم؛ لتسير القافلة بشكلٍ حضاري ونظامي على النحو المأمول.

خلق مساحة آمنة

بدورها، قالت لطيفة الشعلان، عضو مجلس الشوري السعودي: إن مايتم تناقله عن التحرش والمظاهر المنافية للذوق، التي رافقت بعض الفعاليات، يذكرنا بالأهمية القصوى للتطبيق الصارم والمعلن، لنظام مكافحة التحرش ولائحة الذوق العام.

وأضافت القوانين تستمد أهميتها من فاعليتها في تنظيم وضبط الفضاء العام، وخلق مساحة آمنة للجميع.

ودخلت لائحة الذوق العام حيز التنفيذ بداية من شهر سبتمبر من العام الماضي، وأعلنت الجهات المختصة ضبط عدة مخالفات مختلفة، والتعامل معها وفقًا لما تقتضيه اللائحة.

 

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.