بعد إقراره بالميزانية السعودية.. برنامج الاستمطار الصناعي يزيد نسبة الأمطار إلى 20 %

0 36

أقرت الميزانية العامة للمملكة العربية السعودية لعام 2021 تنفيذ البرنامج الوطني للاستمطار الصناعي خلال عام 2021؛ لزيادة نسبة الأمطار من 5% إلى 20 % خلال العام الجاري؛ إذ تعد السعودية من أكثر بلدان العالم جفافًا، ولاتملك مسطحات مائية دائمة كالأنهار والبحيرات؛ لذا تسعى من خلال برنامج الاستمطار الصناعيإلى تحسين حالة الطقس، وتوفير احتياجاتها من المياه سنويًا من خلاله.

اقرأ أيضًا..فيديوجرافيك: 6 فوائد لتطبيق برنامج الاستمطار الصناعي في السعودية

ويأتي إقرار الميزانية بعد موافقة مجلس الوزراء في فبراير الماضي على برنامج الاستمطار الصناعي لمواجهة المشكلات المناخية، وتفويضه وزير البيئة والمياه والزراعة بالتباحث مع الجانب التونسي لتوقيع مذكرة تفاهم بين البلدين؛ للتعاون في مجال البحث العلمي الزراعي.

اقرأ المزيد..بعد إقراره.. ماذا تعرف عن برنامج الاستمطار الصناعي في المملكة؟

ما هو الاستمطار الصناعي؟

الاستمطار الصناعي عبارة عن تدخل تقني محدود لتلقيح أو زرع السحاب بمواد التكثف الطبيعية أو الكيميائية؛ لتعديل الظروف المناخية بشكل محدود، وترويضها لخدمة الإنسان.

ويُقصد بمصطلح زراعة أو بذر السحب Cloud seeding نثر قطع من مادة صلبة في محلول مشبع ببخار الماء؛ ما يؤدي إلى هطول المحلول، أو نثرها في محلول فوق مبرد لتتسبب في تجمده، وهذا هو مبدأ الكيمياء الفيزيائية للبذر؛ حيث يُطلق على هذه المواد الصلبة “نويات التكاثف”، أو“محرضات السحب على الهطول”.

تعمل هذه النويات على استقطاب جزيئات بخار الماء؛ لتتجمع وتتراكم عليها، وكلما ازدادت كمية هذه النويات في السحابة إلى حدود معينة،نمت مكونات السحابة وحدث الهطول.

ويخضع الاستمطار الصناعي، بطبيعة الحال، لضوابط علمية، ترتكز على إجراء محاولات «إسقاط الأمطار» من سحب معينة فوق مناطق محددة مسبقًا؛ وذلك وفق خطة علمية، تعتمد على احتياجات المناطق.

ويتم التحكم في تسريع عملية هطول الأمطار، وزيادة إدرار السحب عن معدله الطبيعي؛ باستخدام مادة «يوديد الفضة»، التي تجمدبلورات الثلج الموجودة بالسحاب.

طرق الاستمطار الصناعي

هناك طريقتان للاستمطار الصناعي، وهما:

الأولى: بواسطة طائرة خاصة، تُحلّق تحت، أو فوق، أو داخل السحابة، وفقًا لطبيعته؛ وهي أكثر فاعلية، وتُستخدم في كثير من دول العالم التي تعاني من الجفاف.

الثانية:بواسطة مدافع مضادة للطيران، وتُستخدم كثيرًا في الصين.

فوائد الاستمطار الصناعي:

للاستمطار الصناعي عدة فوائد:

1-وفرة المياه:

لن يتم تحقيق وفرة في المياه فحسب، بل ربما يتم الاستغناء بها عن المياه الطبيعية الأخرى، واستخدامها في مجالات أخرى.

2-زيادة المساحات المزروعة:

تُستخدم مياه الاستمطار الصناعي في تخضير كثير من الصحاري؛ وهو ما يكون له فوائد اقتصادية وبيئية شتى.

3-نمو القطاع الزراعي:

ستسهم هذه المياه في تكثيف وتعظيم المساحات الخضراء المزروعة؛ ما يعود بالإيجاب على القطاع الزراعي بشكل عام.

4-تنوع المصادر المائية:

يسهم الاستمطار الصناعي في مواجهة مخاطر الجفاف وندرة المياه في المناطق التي تهددها هذه الأخطار.

5-تخفيف موجات الغبار:

من البديهي أن زيادة نسب الأمطار ستسهم، وبشكل رئيس، في التخفيف من الموجات الترابية، وآثار العواف المختلفة.

بدء التنفيذ

وكشف الدكتور أيمن غلام؛ الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد، عن بدء تنفيذه في المناطق الجنوبية الغربية خاصة منطقة عسير؛ كونها غنية بالسحب القابلة للاستمطار، مشددًاعلى أن البرنامج سيشمل عدة مناطق بالمملكةوفقًا لكثافة السحب؛ ما يزيد من نسبة الأمطار بنسبة 20% سنويًا.

وأوضح غلام أن البرنامج من شأنه تحسين درجات الحرارة في المملكة، وينقي الهواء من ثاني أكسيد الكربون.

تاريخ الاستمطار الصناعي

يُذكر أن أولى محاولات إسقاط الأمطار صناعيًا تعود إلى القرن الـ «17»؛ حيث حاول القائد الفرنسي نابليون بونابرت إطلاق القذائف نحو السحب؛ مستهدفًا تفتيتها وإسقاط الأمطار.

وكرر علماء أمريكيون، بعده، محاولة مماثلة في عام 1891، ومع تسارع وتيرة التكنولوجيا، بدأ استخدام البالونات الهوائية والطائرات الورقية؛ لإيصال «متفجرات للسحب»، لكن هذه الطريقة لم تكن مجدية؛ إذ انتهت بحرائق طالت منشآت جمة في الولايات المتحدة.

وتطور استخدام «الاستمطار الصناعي» لاحقًا لينتشر استخدامه في العديد من الدول، من بينها: الصين، والهند، وأستراليا، وظهر عربيًّا في الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، وفي السعودية مؤخرًا.

ويبلغ طلب المملكة الحالي على المياه نحو 24 مليار متر مكعب سنويًا، ويتم تحلية نحو 2.7 مليار متر مكعب من مياه البحر سنويًا.

وتغطي المملكة من 80% إلى 85% من احتياجاتها بالسحب من المياه الجوفية، وبمعدّل أكبر مما يمكن تعويضه.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.