منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الهيئة العامة للنقل ترفع العلم السعودي على ناقلة (العنود)

أعلنت الهيئة العامة للنقل، اليوم الاثنين، رفع العلم السعودي على الناقلة البحرية الجديدة “العنود”، وذلك في مدينة ينبع، بحضور مسؤولي الهيئة العامة للنقل والجهات المعنية في الهيئة العامة للموانئ، وحرس الحدود السعودي، وممثلين عن شركة بحري.

سفينة “العنود” العملاقة

وأعلنت الهيئة، عن تسجيل هذه السفينة العملاقة في الأسطول البحري السعودي؛ ليصبح العدد الإجمالي للسفن الوطنية التي تحمل العلم السعودي حتى اليوم 407 سفن تزيد حمولتها الطنية عن 100 طن؛ مما يرفع من السعة الطنيّة للأسطول البحري السعودي، ويعزز من مكانتها كمركز لوجستي عالمي.

اقرأ المزيد:
للمرة الثانية على التوالي.. 4مطارات سعودية في قائمة أفضل 100 مطار عالميًا
ناقلة وطنية

وتعد ناقلة البضائع السائبة الجديدة ’العنود‘ التي رفعت العلم السعودي بعد رحلتها الأولى إلى ميناء الملك فهد الصناعي في مدينة ينبع، إحدى الناقلات الوطنية التي تمتلكها وتشغلها الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (بحري)، وهي من نوع كامسرماكس وتبلغ حمولتها 81,729 ألف طنٍ متري، الناقلة الأولى ضمن أربع ناقلات بضائع سائبة جديدة ضمتها البحري لأسطولها الرائد بالسوق في أغسطس 2020.

العنود
العنود
70,000 طن

وانطلقت الناقلة “العنود” في رحلتها الأولى إلى ميناء الملك فهد الصناعي، حاملة على متنها شحنة تبلغ 70,000 طن من نباتات الذرة الخاصة بالشركة المتحدة للأعلاف، وهي أكبر مصنع للأعلاف على ساحل البحر الأحمر.

الشحنة الأولى

وتُعَد هذه الشحنة الأولى التي تصل إلى مصنع الشركة القائم بالميناء، وذلك ضمن التشغيل الأولي التجريبي للمصنع والمتوقع الانتهاء من أعمال إنشائه في شهر أكتوبر من العام الجاري 2021م، والعمل بطاقته الكاملة لإنتاج 1.5 مليون طن سنوياً.

العلم السعودي

ويأتي تسجيل الناقلات تحت العلم السعودي أحد الأهداف الاستراتيجية التي تسعى لتحقيقها الهيئة العامة للنقل بما يعزز مكانة المملكة الرائدة في مجال النقل البحري الدولي، ويسهم في تحقيق مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، وفي ترسيخ مكانة المملكة على خريطة الشحن وسلاسل الإمداد البحرية العالمية.

اقرأ المزيد:
«فيرجن هايبرلوب»: الكبسولة تتيح للأفراد السفر 1000 كيلومتر في ساعة واحدة
المرتبة الأولى إقليميًا

وسجل الأسطول البحري السعودي المرتبة الأولى إقليميًا والعشرين عالميًا من حيث الحمولة الطنية وفقًا لتقرير مؤتمر الأمم المتحدة السنوي للتجارة والتنمية “أونيكتاد” عن العام 2020.

ميناء الملك فهد

كما يأتي ذلك ضمن خطط الهيئة العامة للموانئ لتطوير معدات ميناء الملك فهد الصناعي بينبع، وتحديث أنظمته، ورفع قدراته الاستيعابية والتشغيلية واللوجستية، بما يسهم في تحقيق مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية”.

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.