العولمة.. إيجابيات وسلبيات

0 88

تُعرَّف العولمة بأنها عملية زيادة التكامل بين مختلف الاقتصادات لتترابط مع بعضها ترابطًا متزايدًا ومتكاملً، وتعدّ قضية معقدة ومثيرة للجدل، فبالرغم من إيجابياتها للاقتصاد العالمي، لكنها لا تخلو من السلبيات.

وتتضمن مجالات العولمة زيادة التجارة الحرة، وحركة أكبر لتنقل العمالة، وزيادة تدفقات رأس المال، ونمو الشركات متعددة الجنسيات، وزيادة تكامل دورة التجارة العالمية، وزيادة الاتصالات وتحسين النقل، والحد بفاعلية من الحواجز القائمة بين البلدان

ويلخص هذا الجدول إيجابيات وسلبيات العولمة:

الإيجابيات السلبيات
انخفاض الأسعار

وفورات اقتصاديات كبيرة

زيادة الاستثمار العالمي

حرية تنقل العمالة

تقليص عدم المساواة على الصعيد العالمي

البطالة الهيكلية

تكاليف بيئية

التنافس الضريبي وتجنبه

هجرة الأدمغة من بعض البلدان

تنوع ثقافي أقل

 

 

إيجابيات العولمة

تتمثل إيجابيات العولمة فيما يلي:

1.التجارة الحرة

هي وسيلة لتبادل السلع والموارد بين مختلف البلدان؛ أي يمكن للدول أن تتخصص في إنتاج سلع تتمتع بميزة نسبية (أي تنتج سلعًا بتكلفة أقل). ولهذا التخصص عدة مكاسب تتمثل في:

  • أسعار مخفضة للمستهلك.
  • اختيار أكبر للسلع، على سبيل المثال الواردات الغذائية يمكنها اتباع نظام غذائي أكثر شمولًا.
  • أسواق تصدير أكبر للمصنعين المحليين.
  • وفورات اقتصادية في الحجم من خلال التخصص في بعض السلع.
  • منافسة أكبر.
  1. حرية تنقل العمالة

تقدم زيادة هجرة اليد العاملة مزايا لكل من العمال والبلدان المستفيدة، فإذا كانت دولة تعاني من بطالة مرتفعة، فهناك فرص متزايدة للبحث عن عمل في مكان آخر؛ حيث تساعد عملية هجرة العمالة أيضًا في تقليل التفاوت الجغرافي؛ وهو ما كان فعالًا للغاية في الاتحاد الأوروبي؛ حيث هاجر كثير من عمال أوروبا الشرقية إلى الغرب.

كذلك، يساعد البلدان التي تعاني من نقص العمالة في شغل الوظائف المهمة؛ فعلى سبيل المثال، احتاجت المملكة المتحدة إلى توظيف ممرضات من الشرق الأقصى لسد ما لديها من نقص.

ومع ذلك، هذه المسألة هي أيضا مثيرة للجدل للغاي؛ إذ يشعر البعض بالقلق من أن تسبّب حرية التنقل في العمل، ضغطًا زائدًا على خدمات الإسكان والخدمات الاجتماعية في بعض البلدان؛ ما جعل دولًا مثل الولايات المتحدة تمنع المهاجرين إليها من البلدان الأخرى.

  1. زيادة وفورات اقتصادية في الحجم

يتجه الإنتاج بشكل متزايد نحو الخصخصة؛ حيث تمكّن العولمة من إنتاج السلع في أنحاء مختلفة من العالم؛ ما يؤدي إلى انخفاض متوسط التكاليف؛ وبالتالي انخفاض الأسعار للمستهلكين.

  1. 4. منافسة أكبر

اعتادت الاحتكارات المحلية أن تكون محمية بسبب قلة المنافسة. ومع ذلك، فإن العولمة تعني أنّ الشركات تواجه منافسة أكبر من الشركات الأجنبية.

  1. 5. زيادة الاستثمار

مكّنت العولمة من زيادة مستويات الاستثمار؛ إذ سهّلت على البلدان جذب استثمارات قصيرة وطويلة الأجل؛ إذ يمكن أن تلعب استثمارات الشركات متعددة الجنسيات دورًا كبيرًا في تحسين اقتصاديات البلدان النامية.

سلبيات العولمة

وبالرغم من إيجابيات العولمة التي ذكرناها، إلا أن لها سلبيات، تتمثل في:

التجارة الحرة قد تضر بالاقتصادات النامية

غالباً ما تكافح البلدان النامية للتنافس مع مثيلتها المتقدمة؛ وبالتالي يرى البعض أن التجارة الحرة تفيد البلدان المتقدمة أكثر؛ كونها تؤثر بالسلب على الصناعات الناشئة في البلدان النامية لحاجتها إلى الحماية من التجارة الحرة. ومع ذلك، فإن البلدان النامية تتضرر غالبًا بسبب الحماية الجمركية، التي تفرضها الاقتصادات الغربية على الزراعة.

التكاليف البيئية

زادت العولمة من استخدام الموارد غير المتجددة، كما ساهمت في زيادة التلوث والاحتباس الحراري؛ لذا يمكن للشركات الاستعانة بمصادر خارجية بغرض الإنتاج؛ حيث تكون المعايير البيئية أقل صرامة. ومع ذلك، يمكن القول إنّ المشكلة ليست في العولمة بقدر ما هي الفشل في وضع معايير بيئية مرضية.

هجرة الأدمغة

تمكّن العولمة العمال من التنقّل بحثاً عن العمل بحرية أكبر. لذلك، تجد بعض الدول صعوبة في التمسك بأفضل العمال المهرة، الذين تجتذبهم أجور أعلى في أماكن أخرى.

تنوع ثقافي أقل

أدت العولمة إلى زيادة الهيمنة الاقتصادية والثقافي، فمع العولمة أصبح التنوع الثقافي أقل؛ ومع ذلك، لا يمكن تجاهل أنّ العولمة فتحت العديد من الخيارات المتنوعة أمام البعض.

المنافسة الضريبية وتجنب الضرائب

يمكن للشركات متعددة الجنسيات- مثل Amazon و Google- أن تنشئ مكاتب في بلدان مثل برمودا ولوكسمبورج بمعدلات ضريبية منخفضة للغاية للشركات، ثم تحوّل أرباحها عبر هذه الشركات التابعة؛ ما يعني أنّهم يدفعون ضرائب قليلة جداً في البلدان التي يمارسون فيها معظم أعمالهم، كما يعني زيادة ضريبة القيمة المضافة وضريبة الدخل، كما يُنظر إليها على أنّها منافسة غير عادلة للشركات المحلية التي لا تستخدم نفس الإعفاء الضريبي.

تعني زيادة تنقل رأس المال، أن البلدان سعت إلى تشجيع الاستثمار الداخلي من خلال تقديم أقل ضريبة على الشركات. (على سبيل المثال تقدم أيرلندا معدل ضريبة منخفض للغاية). وقد شجع هذا انخفاض ضريبة الشركات؛ ما يؤدي إلى أشكال أعلى من الضرائب الأخرى.

تيجفان بيتينجر

Tejvan Pettinger

مدرس الاقتصاد بكلية جرينز البريطانية

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.