منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

الذكاء الاصطناعى يهدد 300 مليون وظيفة على مستوى العالم

لا شك أن التكنولوجيا المتقدمة، وعلى رأسها الذكاء الاصطناعي، تُعدّ من أبرز المواضيع التي تشغل العالم حاليًا.
وتتباين الآراء حول تأثيرها على المجتمعات والاقتصادات، بين من يرى فيها فرصة هائلة للابتكار وحلولًا إبداعية للتحديات. بينما يخشى آخرون من آثارها السلبية المحتملة، مثل فقدان الوظائف.

 

قد يعجبك.. وزير الاتصالات: المملكة تسخر الذكاء الاصطناعي في خدمة وتحسين رعاية المرضى

وفي هذا السياق، أصدر البنك الدولي تقريرًا يشير إلى أن التأثير الكامل للذكاء الاصطناعي على الهياكل الاقتصادية. والوظائف والإمكانيات البشرية لم يتضح بعد، لكن من المتوقع أن يسهم في تسريع التقدم التكنولوجي بشكلٍ كبير.

كما شبه التقرير تأثير الذكاء الاصطناعي بثورة المحرك البخاري الذي غيّر عالم وسائل النقل بشكل جذري.

من الناحية الاقتصادية، يعتبر الذكاء الاصطناعي حلًا محتملًا لتعزيز الإنتاجية العالمية وتحفيز النمو الاقتصادي. ففي تحليل صادر عن جولدمان ساكس، تم توقع أن يساهم الذكاء الاصطناعي في زيادة نمو الإنتاجية. في الولايات المتحدة بنسبة تقدر بحوالي 1.5% سنويًا.
كما توقع التحليل أن تحل مخترعات الذكاء الاصطناعى محل نحو 300 مليون موظف على مستوى العالم خلال العقد المقبل. وهذا العدد يعادل نحو 8.5% من القوى العاملة على مستوى العالم.

وبينما يمثل الذكاء الاصطناعي قوة دافعة للتطور التكنولوجي، لا بد من مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي قد تنشأ عنه. مثل فقدان الوظائف وتحسين مهارات القوى العاملة للتكيف مع التغييرات المتوقعة.

مقالات ذات صلة:

شعلة أولمبياد باريس 2024 تبحر نحو فرنسا

 

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.