منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

البنك المركزي يعزز قدرات كوادره لمكافحة الاحتيال السيبراني

أنهى عدد من الكوادر الوطنية المتخصصة في الجانب التقني، العاملة في البنك المركزي السعودي “ساما” والقطاع البنكي في المملكة، بنجاح من برنامج تدريبي مكثف في مجال مكافحة الاحتيال السيبراني، وذلك في إطار مبادرة وطنية شهدها البنك بهدف تطوير وتعزيز قدرات ومهارات موظفيها المتخصصين.

قد يعجبك.. البنك المركزي السعودي: قيمة عقود التمويل الإسلامي في السعودية ترتفع 10%

تم إتمام هذا البرنامج التدريبي في جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة، وشارك فيه ممثلون عن 11 بنكًا محليًا، وقد شكّل هذا البرنامج فرصة قيمة لتبادل الخبرات والمعرفة بين الكوادر السعودية والمشاركين من البنوك الأخرى.
وتعتبر هذه الخطوة جزءاً من الجهود المبذولة لتعزيز القدرات الوطنية في مجال الأمن السيبراني، حيث يلعب القطاع المصرفي دوراً حيوياً في حماية البيانات ومكافحة التهديدات الرقمية. وتأتي مبادرة البنك المركزي السعودي كجزء من استراتيجيته المستقبلية لبناء كوادر متخصصة وقادرة على التعامل مع التحديات السيبرانية المتزايدة.

برنامج تدريبي مكثف لمدة 3 أشهر لمكافحة الاحتيال السيبراني

كما استمرت المبادرة التدريبية لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر بهدف تطوير وتخصيص المتدربين في مجال مكافحة الاحتيال السيبراني، وتتضمن البرامج التدريبية الكثير من الجوانب. بما في ذلك الدخول في تجارب واقعية على المستوى الدولي في إدارة مكافحة الاحتيال. كما يهدف البرنامج أيضًا إلى تزويد المشاركين بالأدوات والمعارف الضرورية للكشف عن أشكال الاحتيال المختلفة ومنع حدوثها.

مكن البرنامج التدريبي من تطبيق المفاهيم والمهارات التي اكتسبوها في بيئة عملية داخل بنوك ومؤسسات مالية على المستوى العالمي. بما يعكس جهود البنك المركزي السعودي في بناء قدرات وطنية تسهم في حماية البيانات وضمان سلامة الأنظمة المالية ضد التهديدات السيبرانية المتزايدة.

كما تكون البرنامج من مرحلتين رئيسيتين؛ المرحلة الأولى تركز على دورات تطوير المهارات والجلسات التوعوية حول مكافحة الاحتيال. بينما المرحلة الثانية، فتركز بشكل أساسي على التدريب النظري والتطبيقي المكثف في مجال مكافحة الاحتيال. ويضمن كذلك أربعة مرتكزات أساسية تشمل فهم أساسيات الاحتيال، وتطبيق سيناريوهات عملية، وتنفيذ تحقيقات سيبرانية. بالإضافة إلى الجانب العملي الفعال.

مكافحة التهديدات السيبرانية 

مبادرة البنك المركزي السعودي في تبني وإطلاق هذه البرامج المتطورة تأتي في إطار تحقيق الأهداف الوطنية المتمثلة. في مكافحة التهديدات السيبرانية التي تتعرض لها المؤسسات والأفراد. كما تعكس المبادرات التزام البنك بتعزيز القدرات الوطنية والعالمية في مواجهة التحديات المتزايدة لأمن المعلومات والتكنولوجيا.

البرنامج التدريبي استضاف 40 خبيرًا دوليًا في مجال مكافحة الاحتيال المالي، من أكاديميين في جامعة كامبريدج وممثلي القطاع العام ومستشارين خارجيين. قدم هؤلاء الخبراء شروحًا نظرية وتطبيقية شاملة حول أبرز التحديات والتهديدات التي تواجه المؤسسات المالية.

موضوعات ذات صلة:

البنك المركزي السعودي يمنح الترخيص الثالث لمزاولة نشاط الوساطة الرقمية لجهات التمويل

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.