منصة إعلامية عربية متخصصة فاعلة في مجال الاقتصاد بروافده المتعددة؛ بهدف نشر الثقافة الاقتصادية، وتقديم المعلومات والمصادر المعرفية السليمة التي تسهم في نشر الوعي الاقتصادي، ومساعدة أصحاب القرار في اتخاذ القرارات الصائبة التي تقود الاقتصاد نحو تنمية فاعلة ومستدامة.

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

بورصة أبو ظبي | فوتسي

الأسهم الأمريكية | ناسداك

الرابط المختصر :

استقرار أسعار النفط.. وخام برنت يسجل 78.12 دولار للبرميل

0

حافظت أسعار النفط على استقرارها في التعاملات المبكرة اليوم الثلاثاء 6 فبراير، بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى الشرق الأوسط لمناقشة هدنة في قطاع غزة الفلسطيني.

 

قد يعجبك.. انخفاض أسعار النفط في نهاية الأسبوع للمرة الثانية خلال 2024

في حين يأمل الفلسطينيون أن تؤدي الزيارة إلى التوصل إلى هدنة قبل الهجوم الإسرائيلي المزمع على مدينة رفح الحدودية التي يحتمي فيها حوالي نصف سكان قطاع غزة، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بمقدار 11 سنتًا أو 0.14% لتصل إلى 78.12 دولار للبرميل.
في حين سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي ارتفاعًا بـ 0.16% أو 12 سنتًا. لتصل إلى 72.90 دولار للبرميل. كما ارتفع كلا العقدين بمقدار 1% تقريبًا، في أول ارتفاع في أربع جلسات.
كما ينتظر عرض الهدنة، الذي تلقته حركة “حماس” الفلسطينية الأسبوع الماضي من قبل وسطاء قطريين ومصريين، ردًا من الحركة التي تقول إنها تريد مزيدًا من الضمانات بأنه سيضع حدًا للحرب المستمرة منذ أربعة أشهر.

في حين تواصل تواصل الولايات المتحدة هجماتها على مليشيا الحوثي اليمنية، والتي أدت هجماتها على سفن الشحن بالبحر الأحمر. إلى تعطيل طرق تجارة النفط العالمية.
بينما يترقب المتعاملون في السوق بيانات الصناعة المقرر صدورها في وقت لاحق الثلاثاء بشأن مخزونات الخام الأمريكية. في حين قدر خمسة محللين استطلعت آراءهم أن مخزونات الخام ارتفعت في المتوسط. بنحو 2.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني من فبراير.

توقعات أسعار النفط في 2024

كما تشير التوقعات المجمعة إلى بقاء أسعاره في تلك المنطقة في عام 2024. يأتي ذلك بالرغم من أن المخاطر السلبية لا تزال محدودة، إلا أن المخاطر الصعودية على أسعار النفط. بينما يمكن أن تأتي من التوترات في الشرق الأوسط، وإنفاذ العقوبات الأمريكية، والتوترات في الشرق الأوسط.
في حين رجحت التوقعات، إلى أن التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي في عام 2024. على الرغم من أن الطاقة الإنتاجية الفائضة الوفيرة يجب أن تساعد في الحد من أي ارتفاع كبير للخام.
و على الجانب الآخر من النهر، قد يكون انخفاض الأسعار بمثابة أخبار سيئة تؤثر على أرباح شركات الطاقة. كما شهد عام 2023 تقلبات حادة. حيث ارتفعت الأسعار لفترة وجيزة فوق 90 دولارا للبرميل في سبتمبر. ثم تراجعت مرة أخرى إلى مستويات بين 70 و80 دولارا للبرميل. وذلك بسبب التوترات الجيوسياسية التي حفلت بها السنة، و مع التطورات المرتبطة بالإنتاج. سواء فيما يتعلق بقرارات “أوبك” و حلفائها، وكذلك فيما يخص الإنتاج خارج “أوبك”.

 

مقالات ذات صلة:

هبوط أسعار النفط.. وخام برنت يسجل 82.26 دولار للبرميل

الرابط المختصر :
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.