آفاق الاقتصاد العالمي: صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 6%

التعافي من الجائحة يعتمد على سرعة نشر لقاحات فعالة

0 82

-التعاون الدولي ضرورة لحل المشكلات الاقتصادية

توقع تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر عن صندوق الدولي في أبريل 2021أن يبلغ النمو العالمي 6% خلال العام، ثم يهبط مرة أخرى إلى 4,4% في عام 2022.

وقال الصندوق في تقريره إن رفع توقعات نموالاقتصاد خلال العام الجاري، يرجع إلى الدعم المالي الإضافي في بضعة اقتصادات كبيرة، والتعافي المرتقب بفضل اللقاحات في النصف الثاني من عام 2021، واستمرار تطويع النشاط الاقتصادي لمقتضيات التنقل المحدود.

الاقتصاد العالمي
الاقتصاد العالمي

وأكد التقرير أن انكماش النشاط الاقتصاد خلال عام 2020 كان غير مسبوق، ولكن بعد مرور عام على جائحة كورونا، أصبح هناك مخرج يزداد وضوحًا من هذه الأزمة الصحية والاقتصادية؛ حيث تعتمد قوة التعافي بدرجة معقولة على سرعة نشر لقاحات فعالة على مستوى العالم، وتجنب استمرار زيادة عدم المساواة داخل البلدان، وتباعد مستويات نصيب الفرد من الدخل عبر الاقتصادات.

تأثيرات متباينة

وأكد التقرير أن خسائر الناتج الإجمالي العالمي كانت كبيرة للغاية في البلدان التي تعتمد على السياحة وتصدير السلع الأولية، خاصة وأن هذه الأزمة داهمت معظم البلدان.

ويأتي التعافي المتوقع في أعقاب انكماش حاد جلب تأثيرات شديدة السلبية على وظائف ودخول فئات بعينها، وكان أكثر المتضررين الشباب والنساء والعاملين ذوي المستويات التعليمية الأقل نسبيًا، والعاملين بالقطاع غير الرسمي؛ حيث من المرجح زيادة فجوة عدم المساواة في توزيع الدخل بشكل كبير بسبب الجائحة.

95 مليون يدخلون مرحلة الفقر المدقع

وبحسب الصندوق فإن التقديرات الحالية تشير إلى هبوط قرابة 95 مليون شخص إلى مستوى أدنى من حد الفقر المدقع خلال عام 2020، مقارنة بالتوقعات السابقة على انتشار الفيروس، وكانت خسائر التعلم أكثر حدة في البلدان منخفضة الدخل والنامية التي واجهت صعوبة أكثر في تحمل تأثير إغلاق المدارس، خاصة بالنسبة للفتيات والطلاب المنتمين إلى أسر منخفضة الدخل؛ إذ قد تؤدي الانتكاسات المتباينة في المسار التعليمي إلى مزيد من التضخم بسبب عدم المساواة في توزيع الدخول.

مسار الأزمة الصحية

وأشار التقرير إلى أن التطورات المستقبلية في الاقتصاد العالمي ستتوقف على مسار الأزمة الصحية،وما إذا كانت السلالات الجديدة من كورونا ستتأثر باللقاحات أم ستسبب في إطالة أمد الجائحة، وكيفية تطور الأوضاع المالية وأسعار السلع الأولية.

مواجهة الجائحة

وأوصى التقرير بقيام صناع السياسات بإعطاء أولوية لإجراءات مواجهة الجائحة؛ كتعزيز الحماية الاجتماعية بتوسيع نطاق الأهلية لتأمينات البطالة لتشمل المشتغلين بالعمل الحر والعاملين في القطاع غير الرسمي، وضمان كفاية الموارد لاحتياجات الرعاية الصحية، وبرامج تطوير الطفولة المبكرة، والتعليم، والتدريب المهني، والاستثمار في البنية التحتية الخضراء لتعجيل التحول إلى تخفيض الاعتماد على الكربون، ومراعاة حماية الإنفاق الاجتماعي، وتجنب الإبقاء على المصروفات التي تفتقر إلى الكفاءة.

الرعاية الصحية

وشدد التقرير على ضرورة تركيز السياسات الدولية على الإفلات من الأزمة، وإعطاء أولوية للإنفاق على الرعاية الصحية، وتقديم الدعم، والعمل على الحد من الندوب الاقتصادية الغائرة على المدى الطويل لتعزيز الطاقة الإنتاجية، وزيادة حوافز التوزيع الكفء للموارد المنتجة.

التعاون الدولي

وأفرد التقرير بابًا كاملًا لوجوب التعاون الدولي الوثيق؛ للقضاء على هذه الجائحة، وتعاون المجتمع الدولي لإتاحة فرصة الحصول على السيولة العالمية للاقتصادات التي تعاني قيودًا مالية؛ حتى تواصل الإنفاق المطلوب على الرعاية الصحية والقطاع الاجتماعي والبنية التحتية، كما يجب على الدول أن تعمل لمضاعفة الجهود في مجال تخفيف تغيير المناخ، علاوة على وجوب التعاون لحل المشكلات الاقتصادية الناشئة من التوترات التجارية والتكنولوجية، والتركيز على الحد من نقل الأرباح عبر الحدود، ومكافحة التحايل والتهرب الضريبي.

السيولة الدولية

وبيَّن التقرير ضرورة قيام البنوك المركزية الكبرى بتوفير إرشادات واضحة بشأن الإجراءات المالية المزمع اتخاذها مستقبلًا، وإتاحة الوقت الكافي للاستعداد لتجنب حدوث اضطرابات.

وسلط التقرير الضوء على استفادة الدول منخفضة الدخل من زيادة التوسع في تطبيق التعليق المؤقت لمدفوعات سداد الدين، مؤكدًا أن الأسواق الصاعدة والبلدان منخفضة الدخل ستستفيد من عملية التخصيص الجديدة لحقوق السحب الخاصة لدى صندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى استفادتها من قبل بخطوط التمويل الوقائي التي أتاحها الصندوق مثل خط الائتمان المرن، وخط السيولة قصيرة الأجل.

 

 

close
012 1

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.